الرئيسية | الأعمدة | جنة الشوك | افتراس أشجار الخرطوم

افتراس أشجار الخرطوم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font


مرة أخرى معتمد الخرطوم، الفريق أحمد عثمان أبو شنب الذي نتمنى أن يريحه التشكيل الجديد، فبعض جهود المسؤولين في بلادنا أفضل منها ألف مرة أن يبقى المسؤول خاملاً بلا عمل، فلا تخسر الخزانة غير راتبه ومخصصاته.
السيد الفريق أبو شنب معتمد محلية الخرطوم يقوم هذه الأيام بحمله كبيرة بقطع (جائر) للأشجار المعمِّرة في شوارع الخرطوم الرئيسة.. مثل شارع الجامعة وشارع الجمهورية وشارع النجومي وغيرها.. ويقود الحملة بنفسه مع العمال أو كما يبدو للناس من واقع اهتمامه بالأمر، وما فعلته حملة المعتمد بأشجار الخرطوم حتى الآن لم يفعله العدو الصهيوني بالفلسطينيين في دير ياسين وخان يونس وجنين.. قطع جائر لأشجار تاريخية دون اصطحاب الخبرة الفنية المطلوبة في تنفيذ مثل هذه الأعمال .
هذا العمل له أسس وأصول وليس مجرد (عك وقطع أخضر) وفي بريطانيا يسمى الشخص الذي يقوم بتشذيب الأشجار "جراح الأشجار" (trees surgeon )..  ولو قام المعتمد باعتماد مبدأ (العيش لخبازو) وكلف أصغر معاونيه بالبحث عن هؤلاء (الخبازين) وجراحي الأشجار في الخرطوم لوجد أمامه كتيبة من الحرفيين المختصين في تنفيذ هذا العمل، ولوجد أيضاً خبراء ومختصين سيسعدون جداً بتكليفهم، بل أجزم بعضهم سيكون مستعداً لتقديم النصح والإشراف على هذه العملية مجاناً .
لأن قضايا البيئة وقضايا التشجير في السودان تحظى باهتمام من هواة ومختصين يحبون هذا العمل ويبذلون جزءاً كبيراً من وقتهم في القيام بأعمال طوعية للحفاظ على البيئة والتشجير والعناية بتحسين المناخ .
لقد تواصل معي مختصون كبار.. أسماء معروفة بعضهم أصحاب أقلام وأتوقع أن يعبروا بأقلامهم عن شحنة غضبهم الهائلة بسبب حملة المعتمد ضد أشجار الخرطوم المعمرة التي ظلت صابرة وصامدة أمام الإهمال وعدم الاهتمام بها لعقود من الزمان حتى أتاها اليقين وقرر المعتمد صلبها وقطعها بهذه الطريقة الجائرة .
الخطير في الموضوع أن عملية افتراس أشجار الخرطوم ونهش لحمها تتم بشكل يجعل هناك شكوكا كبيرة في نوايا استفادة أطراف محددة من الأخشاب حيث تتم عمليات بتر أطراف الأشجار من قلبها لقطع أكبر كمية من الفروع الكبيرة فتكون الحصيلة هي أكبر كتلة من الأخشاب التي زاد الطلب عليها من أصحاب المخابز الشعبية مؤخراً بعد ارتفاع سعر الغاز وكذلك أصحاب كمائن الطوب وهي أكثر من ألف شجرة ولكم أن تقدروا قيمة المقطوع .
نفس هذا المعتمد الذي تأخرت إقالته كثيراً، كنا قد أشرنا من قبل لمشروع (نخلنة الخرطوم) كما سميناه حين قام بزراعة المئات من أشجار النخيل في الشوارع وكانت كلفة كل نخلة ثلاثة ملايين بالقديم سقط بعضها وتيبس بعضها في مكانه وحزم (صاحب النصيب) ثمن نخيله مليارات من خزانة المحلية وانصرف .
متى ستعلنون الحكومة الجديدة.. عسى ولعل.
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0