الرئيسية | قضايا ساخنة | "ينبض في مصر" تحتفل الجالية السودانية بعيد الاستقلال في "المحروسة".. ترى لماذا بكت الممثلة فائزة عمسيب

"ينبض في مصر" تحتفل الجالية السودانية بعيد الاستقلال في "المحروسة".. ترى لماذا بكت الممثلة فائزة عمسيب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"ينبض في مصر" تحتفل الجالية السودانية بعيد الاستقلال في "المحروسة".. ترى لماذا بكت الممثلة فائزة عمسيب


القاهرة - صباح موسى
احتفلت الجالية السودانية بالتعاون مع السفارة في مصر، السبت، بالذكرى الحادية والستين لاستقلال السودان، وجاء الاحتفال يحمل شعار: (نبني مجدك يا بلادي)، وحضره السفير عبد المحمود عبد الحليم، وكمال حسن علي؛ مساعد الأمين العام للجامعة العربية، والدكتور حسين عثمان؛ رئيس الجالية، وعدد من قياداتها، ومجموعة من الشخصيات الإعلاميين المصريين والشخصيات المصرية العامة، إلى جانب عدد من العاملين في المنظمات الدولية والإقليمية والبعثات الدبلوماسية الأخرى ورؤساء مكاتب خطوط الطيران السودانية، مثل تاركو وبدر والخطوط السودانية، ووفد ممثل لمجلس أمناء قناة أنغام الفضائية. كما شهد الحفل حضورا إعلاميا مكثفا من قبل القنوات الفضائية المصرية والصحافة، مثل قناة CBC والفضائية المصرية ووكالة (إرم) الإماراتية وقناة (أنا نوبي). وزينت قاعة مسرح الجمهورية في قلب العاصمة المصرية بالعشرات من أبناء الجالية، الذين أتوا من أنحاء (المحروسة) للاحتفال باستقلال بلادهم.
بدأ الحفل في تمام السابعة مساءً، واستمر حتى منتصف الليل، واستهل البرنامج بسرد تاريخي لنضال الشعب السوداني وتحقيق الاستقلال، وشهد الحفل برنامجا فنيا ثقافيا شعريا، وشارك به عدد من الفنانين السودانيين في القاهرة، كان في مقدمتهم الموسيقار الكبير بشير عباس، الذي نال التكريم لدوره في نشر وتلحين الكلمة والأغنية السودانية، داخل السودان وخارجه. وتحدث الموسيقار عباس عن أهمية العلاقات المصرية السودانية، وعن ضرورة تواصلها والعناية بها، لافتًا إلى أنه، رغم كبر سنه، إلا أنه لم يُصب بالخرف الفني، مؤكدا أنه ما زال لديه الكثير ليقدمه. كما شارك في الحفل عدد من الفنانين السودانيين الذين قدموا من السودان خصيصًا للمشاركة في هذه الاحتفالية، مثل حمد الريح، وصفوت الجيلي، وعدد من نجوم برنامج (نجم الموسم)، الذي تبثه قناة أنغام الفضائية التي رعت الاحتفالات إعلاميًا.
السفير عبد المحمود عبد الحليم هنأ الحضور بالعيد المجيد، متمنيًا الرفعة والنماء للوطن، وتطبيق مخرجات (الحوار الوطني) التي قال إنها ستقود البلاد إلى بر الأمان، وتحقيق السلام والاستقرار، ليعم الخير ربوع السودان. وأشاد عبد المحمود بمجاهدات الشعب السوداني ونجاحه في تحقيق السلام، واعتبره نجم الموسم، مؤكدا أن النجم الأوحد في السودان هذه الأيام هو الشعب السوداني. وقال عبد المحمود: "ما أعظم شعبنا في وقت يتعارك فيه الناس في المنطقة، وهو يقدم الدروس المستفادة في (الحوار الوطني) الذي تشهد البلاد تنفيذ مخرجاته حاليًا"، مضيفًا أن هذه المناسبة العظيمة تأتي والعلاقات السودانية المصرية تشهد خطوات كبيرة، بالتوقيع على وثيقة (الشراكة الاستراتيجية بين البلدين)، مع انعقاد اللجنة العليا المشتركة.
من جانبه، تحدث الدكتور حسين عثمان، رئيس المجلس الأعلى للجالية، رئيس لجنة الحوار المجتمعي في مصر، مهنئًا الجالية والشعب السوداني بذكرى العيد المجيد، متمنياً للبلاد مزيداً من الاستقرار والتقدم. كما تحدث الشاعر العراقي أمجد سعيد، الحاصل على الجنسية السودانية، معبرًا عن حبه للسودان، وعن سنوات خمس قضاها مستشاراً ثقافيًا للعراق في الخرطوم، عاش فيها قريباً مع كل أسرة سودانية. وتحدث سعيد عن كتب ألفها عن السودان وشعبه، مهنئًا بلاده بذكرى الاستقلال المجيد.
كما شهدت فقرات الحفل فواصل شعرية لعدد من الشعراء نظموها في حق الوطن، قام بإلقائها الشاعر الدكتور الفاتح حمدتو، والشاعر كمال شرف، وعبروا فيها عن حب الوطن العزيز، وسط تفاعل الجمهور الذي شكل لوحة فنية معبرة، وكأننا نحتفل بذكرى الاستقلال من داخل قاعة الصداقة، وتحولت المنطقة المحيطة بمسرح الجمهورية إلى لوحة زاهية بالثياب السودانية الأنيقة والجلابيب السودانية ناصعة البياض، محدثة المواطن المصري بأن السودان هنا يحتفل بحب الوطن، ينبض بالحياة في قلب مصر.
وشارك الفنان المصري الدكتور محمود محمد فوزي بالغناء في الاحتفال، وأدى أغنية كوكب الشرق أم كلثوم (أغدًا ألقاك)، التي كتبها الهادي آدم (1927- 2006)، ونالت كل الرضى والإعجاب من الحضور، كما قام بأداء بعض الأغنيات السودانية، تعبيراً عن تلاحم الشعبين الشقيقين مع تفاعل الجمهور، في مشهد يؤكد أن العلاقات المصرية السودانية شعبية في المقام الأول.
وفي لفتة بارعة بالاحتفاء بأهل العطاء، قام عبد المحمود بتكريم الفنانة المبدعة فائزة عمسيب، لدورها الرائد في خدمة الدراما السودانية. وفي مشهد مؤثر ظهرت الفنانة الكبيرة عمسيب جالسة على كرسي متحرك وسط الحضور الكبير، وقام عبد المحمود وكمال حسن علي وقيادات الجالية بالنزول من على المسرح لتكريم فنانة البلاد الكبيرة، التي ذرفت الدموع شكرًا عميقًا وسط صرخات وتصفيق حار من الجماهير، التي أشعرت عمسيب بأن من ذهب من العمر لم يضع هباءً، وأن رصيدها الفني الكبير يسجل في ذاكرة الوطن.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0